ما الجديد
ستار دي في بي | StarDVB

أهلاً وسهلاً بك من جديد في ستار دي في بي StarDVB. تم في الاونة الاخيرة تطوير وتخصيص الموقع ليشمل IPTV و SMART TV بشكل أوسع من السابق. إذا كنت مسجل سابقا يمكنك الدخول باسم المستخدم السابق نفسه، وإن كنت غير مسجل مسبقاً، يمكنك التسجيل الان. نرحب بمشاركاتك واقتراحاتك في أي وقت، نتمنى لك وقتاً ممتعاً معنا.

المجموعة g الجولة d | أجويرو ينقذ كبرياء السيتي بهدف الفوز على جلادباخ

FBI

كبار الشخصيات
الســـــــــــــلام عليــــــــــــــكم


خطف مانشستر سيتي فوزًا مهمًا جدًا على ملعب بوروسيا مونشنجلادبخ بعد أن فاز عليه في الدقائق الأخيرة بهدفين لهدف خلال اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب بوروسيا بارك لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا.

جريحا الجولة الأولى دخلا المباراة وعينهما على فوز ضروري يُبقي على حظوظهما في العبور لثمن نهائي دوري الأبطال، خاصة وأن إشبيلية ويوفنتوس لا يبدوان مستعدّين للانسحاب من البطولة بسهولة، وهو ما جعل المباراة ذات أهمية بالغة.

اللقاء كان في العموم مفتوحًا على جميع الاحتمالات، فالفريقان حاولا التسجيل منذ الدقائق الأولى دون أن يقوما بحسابات دفاعية كثيرة، فعرفت المباراة فرصًا كثيرة من الجانبين، لكن اللمسة الأخيرة وقبل الأخيرة خانت مهاجمي السيتي خاصة.

أجويرو كان أمام فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل منذ الدقيقة الخامسة عندما توصل بتمريرة مميزة جدًا من رحيم ستيرلينج جعلته في وضعية مثالية للتسجيل، لكن تسديدته لم تجد سوى سومر الذي تصدى للكرة دون مشاكل كبيرة...جلادباخ اعتمدت على المرتدات الخطيرة التي جعلته يحصل على فرص واضحة للتسجيل.

وما إن وصلت الدقيقة الـ17 حتى تحصل أحصاب الأرض على ركلة جزاء بعد أن تلاعب البرازيلي رافاييل بمُدافعي السيتي وتعرض لتدخل داخل منطقة الجزاء من طرف نيكولاس أوتامندي، فأشار الحكم لنقطة الجزاء...رافاييل تكفل بتنفيذ الكرة ليضعها على يمين جو هارت الذي كان يقضًا وارتمى في الجهة الصحيحة ليُنقذ مرماه ويُبقي على نتيجة التعادل.

مباشرة بعد ركلة الجزاء، تحصل أجويرو على فرصة ذهبية أخرى من كرة طولية من هارت وضعته وجهًا إلى وجه مع سومر، لكن تسديدته المُتسرعة مرّت بجانب القائم الأيمن وسط حسرة من جماهير السيتيزنس...الشوط الأول استمر على هذا المنوال، هجمة من هنا، وأخرى من هناك مع تفوق طفيف للإنجليز، لكن الشباك لم تهتز ليذهب الفريقان لغرفة الملابس على إيقاع البياض.

الشوط الثاني لم يختلف كثيرًا عن سابقه، غير أن الأهداف كانت في الموعد هذه المرة...فبعد 8 دقائق من ضربة البداية، انطلق مونشنجلادبخ في هجمة مرتدة سريعة انطلقت عن طريق كورب من الجهة اليمنى، حيث توصل بكرة في ظهر كولاروف ثم مرر كرة عرضية أرضية أنهاها ستيندل دون مشاكل بعد أن وضعها على يسار هارت الذي عجز عن التعامل مع الكرة رغم تواجده في وضعية جيدة.

الملعب اشتعل فرحة بهدف فريقه، لكن الفرحة لم تدم سوى لـ11 دقيقة قبل أن يتمكن رجال بيليجريني من العودة في النتيجة من ركلة ركنية مميزة وصلت لديميكيليس الذي سددها في اتجاه المرمى وبدا أنها تعدت خط المرمى قبل إبعاد مُدافع جلادبخ، لكن الكرة وصلت لأوتامندي الذي أنهى الجدل نهائيًا ووضع الكرة في المرمى معدلًا الكفة.

السيتي حاول استغلال الوضع وإضافة الهدف الثاني، لكنه اصطدم برعونة غير معتادة على مهاجميه وبرغبة جامحة للتألق من لاعبي جلادبخ...وفي الوقت الذي كان يظن فيه الجميع أن اللقاء سينتهي بالتعادل، تمكن السيتي من إعادة الحياة لفريقه بعد أن تحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 89 وحولها بنفسه لمرمى سومر معطيًا نقاطًا ثمينة جدًا للفريق الإنجليزي.
 
أعلى